وزير فلسطيني: نبحث مع الشركاء الأوروبيين إجراء الانتخابات في القدس

20:11

2021-01-23

دبي - الشروق العربي - أكد وزير التنمية الفلسطيني، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أحمد مجدلاني، أن السلطة الفلسطينية تبحث مع الشركاء الأوروبيين إجراء الانتخابات في القدس، مشيراً إلى أن القيادة الفلسطينية تسعى لأوسع مشاركة مقدسية في الانتخابات المقبلة.

وأوضح مجدلاني، في تصريح خاص لأن هناك بروتوكولا معمولا به منذ اتفاق أوسلو يقضي بمشاركة المقدسيين ترشحاً وانتخاباً، مؤكداً أن هذا البروتوكول هو المعتمد لمشاركة أهالي القدس في الانتخابات المقبلة.

وأضاف مجدلاني: ”وفقاً للرسالة الإسرائيلية التي وصلت للقيادة الفلسطينية في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، والتي تؤكد أن الاتفاقيات الموقعة هي المرجعية الأساسية للعلاقة مع السلطة الفلسطينية، فإن ذلك يعني أن الحكومة الإسرائيلية مبدئياً ونظرياً ملتزمة بالبروتوكول الخاص بأهالي القدس ومشاركتهم في الانتخابات“.

وأشار إلى أن الحكومة ”تسعى للبناء على هذا البروتوكول لتوسيع شكل ومضمون مشاركة المقدسيين في العملية الانتخابية، وقد جرى التعديل على نظام الانتخابات الفلسطيني بحيث أصبح الوطن كله دائرة انتخابية واحدة، والاعتماد سيكون على القوائم النسبية“.

وبين الوزير الفلسطيني بأنه ”بعد التعديلات الأخيرة على النظام الانتخابي فإن مشاركة المقدسيين أصبحت تحصيل حاصل، لكن ما يهمنا زيادة مشاركتهم تصويتاً في العملية الديمقراطية والانتخابية، ليس فقط عبر مراكز البريد كما هو المعمول في السابق“.

وتابع يقول: ”نسعى أن تكون المشاركة بشكل أوسع من خلال مكاتب الأمم المتحدة المتواجدة في القدس الشرقية وفي مقدمتها مؤسسات (أونروا)، والأمر محط بحث بالنسبة لنا. ولجنة الانتخابات المركزية لتسهيل تسجيل المقدسيين بالسجل الانتخابي اعتبرت المقدسيين مسجلين في السجل الانتخابي“.

ولفت مجدلاني إلى أن كافة الإجراءات المتبعة فلسطينياً تمكن المقدسي من المشاركة في التصويت عبر أي مركز انتخابي في القدس أو خارجها.

وأضاف: ”فيما يتعلق بتوسيع شكل مشاركة المقدسيين في العملية الانتخابية بحاجة لتدخل أطراف دولية مختلفة، وهو الآن مثار بحث في الوقت الراهن“، لافتاً إلى أن القيادة الفلسطينية تسعى لتطوير مشاركة المقدسيين.

وفيما يتعلق بإمكانية دخول فصائل منظمة التحرير الانتخابات التشريعية المقبلة بقائمة موحدة، قال مجدلاني: إن ”فصائل المنظمة عقدت اجتماعا الأربعاء الماضي، وهناك خمس فصائل بالإضافة لفتح أبدت استعدادا لأن تكون في قائمة واحدة“.

واعتبر أن ”هذا الموضوع بحاجة إلى بحث تفصيلي آخر وأتصور هذه القضية ممكنة“، لافتاً إلى أن ترتيبات اللقاء الفصائلي بالعاصمة المصرية القاهرة لبحث ملف الانتخابات يجري التحضير والإعداد لها في الوقت الحالي.

وأضاف مجدلاني: ”لم نتسلم دعوات اللقاء حتى اللحظة، إلا أنه من الممكن أن يكون اللقاء في الأسبوع الأول من شهر فبراير/شباط المقبل“.

يذكر أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أصدر مرسوما رئاسيا يقضي بإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني بالتتابع خلال العام الجاري، الأمر الذي لقي ترحيبا من حركتي فتح وحماس وفصائل المنظمة.

وفي السياق، تعارض حركة الجهاد الإسلامي المشاركة في الانتخابات العامة، وتعتبرها من إفرازات اتفاق أوسلو، في حين انتقدت الجبهة الشعبية توقيت صدور المرسوم.