الإمارات تهنئ الرئيس الإيـراني المنتخب إبراهيم رئيسي

08:30

2021-06-20

دبي - الشروق العربي - بعث صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، برقية تهنئة إلى فخامة إبراهيم رئيسي الرئيس المنتخب للجمهورية الإسلامية الإيرانية، وذلك بمناسبة فوزه في الانتخابات الرئاسية.

كما بعث صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة برقيتي تهنئة مماثلتين إلى رئيسي.

وفاز المحافظ إبراهيم رئيسي بالانتخابات الرئاسية الإيرانية، بحصوله على 61,95 في المئة من أصوات المقترعين، وفق النتائج النهائية التي أعلنها وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي أمس السبت.

وقال الوزير للتلفزيون الرسمي إنه بعد فرز جميع الأصوات وعددها 28.9 مليون، حصل رئيسي على 17.9 مليون صوت. وسجلت نسبة المشاركة في سباق الجمعة انخفاضاً قياسياً؛ إذ بلغت نحو 48.8 في المئة وهي الأدنى لاستحقاق رئاسي في تاريخ الجمهورية منذ تأسيسها عام 1979.

ورأى المرشد الإيراني علي خامنئي أمس السبت أن الانتخابات الرئاسية شكّلت انتصاراً لإيران في مواجهة «دعاية العدو». وقال في رسالة نشرت على موقعه الإلكتروني «الفائز الأكبر في انتخابات الأمس(الجمعة) هو الأمة الإيرانية لأنها ارتقت مرة جديدة في مواجهة دعاية الإعلام المرتزق للعدو».

وزار الرئيس المنتهية ولايته حسن روحاني، الذي يمنعه الدستور من الترشح لولاية ثالثة، رئيسي في مكتبه لتهنئته. ونقلت وسائل إعلام رسمية عن روحاني قوله «سنقف بجانب الرئيس المنتخب وسنتعاون معه تعاوناً تاماً خلال الخمسة والأربعين يوماً المقبلة عند تولي الحكومة الجديدة السلطة».

وقال وزير الخارجية محمد جواد ظريف إن رئيسي سيقود إيران بشكل جيد.

يأتي انتخاب رئيسي في وقت حرج؛ إذ تجري إيران وست قوى كبرى محادثات لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015. وانسحب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من الاتفاق عام 2018 وأعاد فرض العقوبات المكبلة التي قلصت إيرادات إيران النفطية.

ولن يعطل فوز رئيسي جهود إيران لإحياء الاتفاق والتحرر من العقوبات المالية والنفطية الصارمة التي تفرضها الولايات المتحدة. لكن بعض المحللين يتوقعون أن مواقفه الصارمة قد تؤدي إلى عزوف المستثمرين الأجانب.

وتوالت ردود الفعل العالمية المبكرة على فوز رئيسي بانتخابات الرئاسة الإيرانية. 

وقالت وكالة الأنباء العمانية إن سلطان عمان هنأ رئيسي على فوزه.

وذكر بيان للرئاسة السورية أن الرئيس بشار الأسد هنأ رئيسي بفوزه وقال إنه حريص على العمل مع الرئيس الجديد لتعزيز العلاقات بين البلدين.

وقال الرئيس العراقي برهم صالح في برقية إلى رئيسي «أتقدم إليكم بالتهاني والتبريكات الصادقة بمناسبة انتخابكم رئيساً للجمهورية الإسلامية في إيران... إننا في العراق نتطلع إلى تعزيز العلاقات الراسخة مع إيران الجارة وشعبها».

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في برقية نقل الكرملين مضمونها «آمل أن يساهم عملكم في هذا المنصب الرفيع في تطوير مقبل للتعاون الثنائي البناء في حقول مختلفة وفي شراكتنا في الشؤون الدولية». وأضاف الرئيس الروسي أن «هذا الأمر يصب تماماً في مصلحة الشعبين الروسي والإيراني وفي سياق تعزيز الأمن والاستقرار الإقليميين». وذكر أيضاً بأن العلاقات بين البلدين كانت « تقليدياً (علاقات) ودّ وحسن جوار».

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن مسؤول صحفي في سفارة روسيا بطهران قوله إن بوتين هنأ رئيسي وعبّر عن أمله «في المزيد من التطور في التعاون الثنائي البناء». وقالت السفارة الروسية في طهران: 

«نحترم خيار الشعب الإيراني. ونحن مستعدون لمواصلة تعزيز التعاون مع الجمهورية الإسلامية في جميع الاتجاهات مثلما فعلنا في عهد رؤساء إيران السابقين».

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في رسالة إلى رئيسي «إذ أعبر عن اعتقادي بتعزيز التعاون بين بلدينا خلال فترة رئاستكم، فإنني على أتم استعداد للعمل معكم».