نجاد يطلق قذيفة جديدة.. ما علاقة "صهر المرشد" بإسرائيل؟

10:22

2021-06-21

دبي - الشروق العربي - كشف الرئيس الإيراني الأسبق، محمود أحمدي نجاد، الأحد، أن حسن خجستة باقر زاده، صهر المرشد علي خامنئي، خطط للسفر إلى إسرائيل.

جاء ذلك ردا على تغريدة سابقة لـ"باقر زاده" وصف خلالها مقاطعة أحمدي نجاد للانتخابات الرئاسية بـ"الحرام".  

وقال نجاد في تصريحات نشرتها قناة "دولت بهار" التابعة له على تليجرام، إن "حسن خجستة، نسي على ما يبدو أنه وعائلته كانوا ضيوفا على شركة إسرائيلية في الهند لمدة أسبوعين وكان من المقرر أن يذهبوا إلى تل أبيب عبر تركيا في رحلته القادمة".

وأضاف: "بعد أن علمت بهذه الحادثة كرئيس وأمرنا بمنع السفر إلى إسرائيل وإنقاذه من هذه الفضيحة، تمت إقالته من منصب مدير الإذاعة".

قبل أن يستدرك: "لكن وحسب المصالح، لم يُنظر في قضية شقيق زوجة المرشد.. من الممنوع الآن؟"

وتربط إيران وإسرائيل علاقة عدائية للغاية منذ الثورة الإيرانية عام 1979 والتي تصاعدت حدتها في السنوات الأخيرة بسبب برنامج إيران النووي.

وحسن خجستة كان أحد نواب رؤساء هيئة الإذاعة والتلفزيون، ويقوم حاليًا بالتدريس في جامعة الإذاعة والتلفزيون.

وبعد رفض مجلس صيانة الدستور محمود أحمدي نجاد للمرة الثانية ومنعه من دخول سباق الانتخابات الرئاسية التي جرت في 18 يونيو/حزيران الجاري، انتقد بشدة الوضع السياسي في إيران.

وحظي أحمدي نجاد في السنوات الأربع الأولى من رئاسته بدعم قوي من علي خامنئي، والعديد من المؤسسات الحكومية، لكن خلافاته تصاعدت مع النظام في الفترة الأخيرة.

وتم استبعاده من الترشح في انتخابات عام 2017 وكذلك الانتخابات الرئاسية التي جرت الجمعة الماضي، بقرار من قبل مجلس صيانة الدستور، وهو الآن عضو في مجمع تشخيص مصلحة النظام، الذي يتم تعيين أعضائه من قبل علي خامنئي نفسه.

وقبيل الانتخابات، صرح أحمدي نجاد في مقابلات مع وسائل الإعلام الأجنبية المختلفة بأنه لن يصوت في الانتخابات الرئاسية ولن يدعم أي مرشح.