بيان "كاذب" يشعل سوق العملات المشفرة.. صعود صاروخي ثم انحدار

10:16

2021-09-14

دبي - الشروق العربي - شهدت عملة Litecoin المشفرة ارتفاعًا في سعرها بنسبة تصل إلى 20% بعد بيان صحافي مزيف زعم أن شركة وول مارت بدأت بقبولها كوسيلة للدفع.

تم نشر البيان الصحافي عبر موقع GlobeNewswire المرتبط بموقع لا يعمل، ولم يكن هناك أي دليل على تقديم أي إيداع لدى هيئة للأوراق المالية والبورصات، وهو ما كان متوقعًا منذ طرح وول مارت للتداول العام.

ولم تتضمن غرفة الأخبار الرسمية في وول مارت الإصدار، وعادة ما تستخدم الشركة Business Wire لتوزيع الإصدارات.

نشرت العديد من المنافذ الإخبارية تقارير تستند إلى البيان الصحافي الخادع، وبعد وقت قصير قفز سعر Litecoin، إلى جانب أسعار العملات المشفرة الأخرى، قبل أن يتراجع بسرعة إلى المستويات السابقة.

ولم يتضح بعد من الذي قد يكون وراء البيان الصحافي الخادع، لكن المتحدث باسم وول مارت راندي هارجروف أكد أن الإعلان الإخباري كان مزيفًا. وقال أيضًا إن بائع التجزئة على اتصال بشركة الأخبار للتحقيق في كيفية نشر البيان،

خسرت العملة المشفرة – التي ارتفعت بنسبة 33% في وقت ما – جميع مكاسبها تقريبًا. وانخفضت عملة بيتكوين، وهي أكبر الأصول الرقمية، بنسبة 2% بعد أن ارتفعت في وقت سابق بنسبة 4% تقريبًا.

وتراجعت الأصول الرقمية الأخرى أيضًا، مع هبوط كل من Bitcoin Cash و Ether و EOS.

انتشرت الأخبار بسرعة عبر منصة تويتر، وشعر داعموا العملات المشفرة بغبطة لرؤية اسم كبير آخر يقف وراء الحركة. وذلك بالرغم من أنهم تساءلوا عن سبب شراكة وول مارت مع عملة أقل شهرة وأقل استخدامًا من بيتكوين.

تحول الخبر من كونه خبرًا سارًا للغاية بالنسبة للعملات المشفرة إلى مشكلة عبر القطاع ككل في غضون دقائق. وكانت تهديدات التلاعب بالسوق إحدى النقاط الرئيسية التي يركز عليها المنظمون حول هذه الأصول، وهذا الأمر يجذب انتباههم.

يذكر أن عمليات الاحتيال في التشفير ليست جديدة. ففي صيف عام 2020، تم اختراق حسابات تويتر لبعض أبرز قادة السياسة والأعمال في الولايات المتحدة في محاولة واضحة للترويج لعملية احتيال عبر بيتكوين. وتم استهداف كل من باراك أوباما وجو بايدن وجيف بيزوس ووارن بافيت كجزء من هذا الهجوم.

وتضمنت الجهود وراء خدعة Litecoin إنشاء عنوان بريد إلكتروني بناءً على اسم مجال وهمي. بالإضافة إلى بيان إخباري مزيف تضمن اقتباسات منسوبة إلى مديري وول مارت التنفيذيين.

وبينما تظهر الخدع التي تحرك أسعار الأصول في الأسواق المالية طوال الوقت، يبدو أن العملات المشفرة توفر أرضًا خصبة بشكل خاص للمخادعين.